قالت مصادر محلية، إن حفيدة رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، استشهدت الإثنين متأثرة بجراحها التي أصيبت بها الأربعاء الماضي، في قصف لسيارة مدنية غرب غزة.

وأفادت المصادر بأن الطفلة ملاك محمد هنية، قضت الإثنين شهيدة متأثرة بجراحها، حيث كانت تعالج في إحدى مستشفيات غزة  من إصابة بالغة الخطورة، لتلتحق بوالدها محمد، الذي استشهد أول أيام عيد الفطر، رفقة أخويه حازم وأمير، وثلاثة أطفال آخرين، وجميعهم أبناء وأحفاد القيادي البارز في حماس، إسماعيل هنية.

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، إسماعيل هنية، الخميس؛ إن أبناءه الذين استشهدوا في هجوم صهيوني لم يكونوا مقاتلين في كتائب القسام، وإن مصلحة الشعب الفلسطيني مقدمة على كل شيء.

وأضاف هنية لوكالة رويترز، حول تأثير استشهادهم على المحادثات: "مصالح شعبنا الفلسطيني مقدمة على أي شيء، وأبناؤنا وأولادنا هم جزء من هذا الشعب وجزء من هذه المسيرة".

وقال: "نحن نسعى إلى اتفاق، ولكن حتى هذه اللحظة، العدو الصهيوني يماطل ويتهرب من الاستجابة للمطالب لتقديم الاستحقاق المطلوب للتوصل لاتفاق"، وذلك في إشارة إلى المحادثات الجارية في الوقت الحالي لوقف إطلاق النار في غزة وتبادل الرهائن بالسجناء.

وتوالت ردود الفعل على اغتيال الاحتلال أبناء رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية وأحفادَه، في واحدة من المجازر التي ينفذها بحق العائلات الفلسطينية في قطاع غزة.

وأكدت شخصيات سياسية، أن عمليات اغتيال أبناء قيادات المقاومة في فلسطين، لن تؤثر على قرارهم بمواصلة التصدي للاحتلال، وخوض المعركة معه، أو تقديم تنازلات له.

وتداول نشطاء لقطات لهنية لحظة تلقيه نبأ استشهاد أبنائه، خلال جولة له على الجرحى الفلسطينيين من غزة في مستشفيات قطر.

وأظهر هنية تماسكا لحظة تلقيه خبر استشهادهم، وتمنى لهم القبول، ورفض إنهاء جولته على الجرحى، وأكد في اتصال مع قناة الجزيرة، أن دماء أبنائه ليست أغلى من دماء أبناء الشعب الفلسطيني.