استشهد المعتقل أحمد السيد علي جاب الله –42 عاما -مهندس برمجيات، وذلك بسبب ظروف الاحتجاز بالغة السوء من تكدس وارتفاع الحرارة والاهمال في قسم شرطة ثان الزقازيق بمحافظة الشرقية، وذلك بعد القبض عليه بأسبوعين.

   وحمل مركز الشهاب لحقوق الإنسان وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب مسئولية الوفاة، وطالب بالتحقيق في ظروفها ومحاسبة المسئولين عن القسم.